تكنولوجيا المبيعات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

تكنولوجيا المبيعات

إن التحولات العميقة التي أحدثها الانترنيت وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في السنوات الخمسة عشر الماضية أفرزت تغييرات جذرية في عالم المبيعات على مستوى المفاهيم وعلى مستوى التقنيات وأساليب العمل.

في هذا الصدد يمكن تلخيص تطور عالم المبيعات إلى ثلاثة أجيال مختلفة تماما هي:

الجيل الاول المبيعات 1.0 sales :

كان البيع عبارة عن عملية إنسانية بالأساس و كان البيع عبارة عن فن يعتمد على ذكاء البائع وقدرته على إقناع الزبون. وكان التسويق يتم اساسا من خلال وسائل الاشهار التقليدية مثل الراديو و التلفزيون و المعارض و لوحات الاعلانات العامة كما كان يتم ربط المواعيد مع الزبائن من خلال الهاتف

الجيل الثاني المبيعات 2.0 sales من 2005-2019:

بعد ميلاد الويب 2.0وتداخل مواقع الانترنيت مع وسائط التواصل الاجتماعي و انتشار برامج وتطبيقات إدارة العلاقات مع الزبائن customer relationship management
صار البيع والتسويق يتم عبر التواصل الإنساني المباشر و من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وتوظيف تقنيات إدارة العلاقات مع الزبائن و أصبح التسويق عبر حملات الايميل سائدة بل هي البديل عن الهاتف . وتحول البيع في المحصلة إلى فن و علم معا.

الجيل الثالث المبيعات 3.0 sales ابتداءا من 2019:

مع ظهور ما يسمى بالذكاء الاصطناعي و كاميرات المراقبة في صالات العرض المختلفة و استخدام اللوجاريتمات و إدارة البيانات الضخمة لفهم مختلف الظواهر الإنسانية تحول البيع إلى عملية شبه آلية حيث يتم التنبؤ بالسلوك البشري بقدر عال من الدقة والمصداقية و اصبحت وسائط التواصل الاجتماعي تستخدم تقنيات متعددة لتحليل و التأثير في سلوك المستهلكين.

الخلاصة:

العالم يتحرك بسرعة باستخدام الابحاث العلمية والابتكارات التكنولوجية مما يقتضي وتيرة مماثلة في التأقلم و التاهيل من طرف مسوؤلي الشركات لمواكبة هذه التطورات السريعة. مع ملاحظة أنه رغم كل هذه التغييرات فإن البيع سيظل سلوكا بشريا بالأساس و اذا تغيرت التقنيات فإن اخلاقيات البيع (مثل الصدق والأمانة و الحفاظ على السر المهني والرغبة فى خدمة الزبون)ستظل ثابثة لاتتغير.